فوبيا الفقدان

الخوف من الفقد وأعراضه وعلاج متلازمة الخوف من الفقدان وأسباب اضطراب فوبيا فقد الاشخاص وأهم طرق العلاج

إن الخوف من الفقد وخسارة أحد أحبائنا يمكن أن تكون أمر مخيف للغاية، في الطفولة: غالبا ما يكون خسارة لعبة محبوبة شيئا مدمِّرا، في سن المراهقة: قد يغيِّر فقدان صديق عزيز مسار حياتك بكامله، في سن البلوغ: فقدان الشريك الموثوق به عادة ما يكون صعبًا بشكل لا يصدق، إن سلسلة من الخسائر المتتابعة منذ الطفولة يمكن أن تؤدي إلى الخوف من الفقد بشكل مرضي ويتحول إلى رهاب، لذلك نتعرف أكثر عن هذا الاضطراب النفسي عبر ويكي فوبيا.

الخوف من الفقد في مرحلة الطفولة

ليس من غير المألوف أن يبدأ الخوف من الفقد  في الطفولة، على الرغم من أن فقدان الطفولة وصدمتها قد لا يبدو مرتبطًا بالعلاقات الرومانسية، إلا أن علاقات الطفولة الخاصة بك تشكل عمومًا الأساس لجميع علاقاتك المستقبلية، وغالبًا ما تحمل الجراح التي تسببها العلاقات الأبوية والصداقات في الطفولة بشكل جيد حتى مرحلة البلوغ، وأحد الأسباب الشائعة لهذا الخوف هو إهمال الوالدين أو إساءة معاملتهم.

ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن البعض لا يدركون أن الإهمال العاطفي هو شكل من أشكال الإهمال أيضًا، لكنهم قد يهملون دون قصد حاجات الطفل العاطفية، أو يتجاهلونها، أو يستخفون بها، وهذا يمكن أن يؤثر في بعض الأحيان على الطريقة التي يعلق بها الشخص على الآخرين أو تجربته وتعامله مع المشاعر.

الخوف من الفقد
الخوف من الفقد

متى تظهر أعراض متلازمة الخوف من الفقد؟

يمكن للخسارة أن تثير مشاعر الخوف من الخسائر المستقبلية، فإذا مات أحد أحبائك، أو تركك شخص أحببته وثقت به أو خانك، يمكن أن ينمو لديك خوفًا شديدًا من تكرار الأمر نفسه، وفي كثير من الأحيان، لا يسهل التعرف على هذه المشاعر وتحديدها، ولكنها تعمل كتيار صامت خفي لحياتك اليومية ولا تُظهر نفسها إلا عندما تبدأ علاقة جديدة.

وقد تظهر هذه المشاعر في شكل سلوك لزج ومتحكم، و مطالب غير واقعية على شريكك، والحاجة إلى التواصل الدائم، التجارب المتلاحقة والصحة العقلية يمكن أن تؤثر أيضًا على الخوف من الفقد، على سبيل المثال، قد يكون الشخص الذي يعاني من اضطراب القلق، أو الاكتئاب لديه مشاعر من الخوف والخسارة المرضية.

أسباب اضطراب الخوف من الفقد

تشمل أسباب متلازمة الخوف من الفقد ما يلي:

  • فقدان أحد الأصدقاء أو الأحبة بسبب الموت في مرحلة الطفولة.
  • التعرض لحالات من الفقد المستمر في سن البلوغ.
  • العلاقات العاطفية الفاشلة.
  • اضطراب القلق العام.
  • الاكتئاب من أهم أسباب الخوف من الفقد.
  • مرض أحد الأصدقاء أو شخص مقرب من العائلة.
  • الصدمات النفسية والعاطفية المتكررة.

اقرأ أيضًا: علاج فوبيا الفقد للتخلص من فوبيا فقدان الأشخاص

ما هي أعراض رهاب الفقد؟

أعراض متلازمة الخوف من الفقد تشمل ما يلي:

  • الخوف الشديد والمبالغ فيه من فقدان أحد الأحبة.
  • العصبية الزائدة والإنفعال بشكل مبالغ وبدون سبب مقنع.
  • التعلق المرضي بالشخص وعدم الرغبة في الابتعاد عنه، و اغتنام أي فرصة للبقاء بجانب الشخص الذي يحبه.
  • هذا الخوف والتعلق الشديد يدفع الشخص إلى انتهاك خصوصية الآخرين بدافع الحب والخوف من الابتعاد عنهم.
  • أيضًا تجد الشخص المصاب برهاب الفقد يستغني عن العديد من العلاقات الاجتماعية والبقاء طوال الوقت بجانب الشخص الذي يحبه، وهذا قد يسبب العديد من الاضطرابات النفسية.
  • نوبات الذعر والهلع من أعراض الخوف من الفقد.
  • صعوبة في التنفس وألم في الصدر.
  • الأرق وصعوبة في النوم، وأحيانًا يعاني المريض من الكوابيس.
  • الحساسية الشديدة تجاه المواقف والبكاء لأتفه الأسباب أو بدون سبب.
  • قد يتظاهر هذا الشخص بالمرض رغبة منه في الحصول على الاهتمام من الشخص الذي يتعلق به.
فوبيا الخوف من الفقدان
فوبيا الخوف من الفقدان

أهم طرق علاج الخوف من الفقد

هناك العديد من طرق العلاج والتكيف مع الخوف من الفقد من خلال بعض التقنيات البسيطة الفعالة بجانب طرق العلاج النفسي والطبي، وتشمل طرق العلاج ما يلي:

العلاج المعرفي السلوكي

هو أحد طرق العلاج النفسي الذي يعتمد على تغير طريقة تفكير المريض والتخلص من الأفكار السلبية التي تسيطر عليه عن فقدان شخص قريب منه سواء من خلال الموت أو البعد، حيث يحلل الطبيب أفكار المريض ويقدم له النصائح التي تناسب حالته في طريقة السيطرة على الأعراض المصاحبة للحالة.

تقنيات الاسترخاء

يقوم المعالج النفسي بتدريب المريض على بعض التقنيات التي تساعده في السيطرة على الأعراض، ومع الوقت يستطيع المريض تجنبها تمامًا، مثل تقنيات التنفس بعمق، وإتقان تمارين اليوجا التي تساعد على تصفية الذهن والتخلص من التوتر.

أدوية علاج الخوف من الفقد

أدوية العلاج النفسي كثيرة ولا تعطى إلا تحت إشراف طبي، ولا يوجد علاج محدد للتخلص من الخوف من الفقد، ولكن الطبيب يصف الأدوية بناء على شدة الأعراض التي يعاني منها المريض، ومن هذه الأدوية:

  • مضادات الاكتئاب.
  • مضادات القلق.
  • المهدئات.
  • البنزوديازيبينات.

تقنيات للتخلص من فوبيا الفقد

هذه بعض التقنيات التي تساعدك على السيطرة على العلاج والتخلص بشكل سريع من هذا الخوف، وتشمل هذه التقنيات ما يلي:

  • الإصرار والعزيمة: أهم خطوة في العلاج هو امتلاك العزيمة والرغبة الفعلية في العلاج والتخلص من هذا الخوف، وإدراك طبيعة المرض جيدًا والتعرف على مضاعفاته ومخاطره.
  • بناء العلاقات الاجتماعية: ليس من الجيد إهمال جميع العلاقات الاجتماعية للبقاء بجانب الشخص الذي تخشى من فقدانه، لأنك كلما امتلكت عدد أكبر من الأصدقاء والمقربين سوف يقل لديك هذا الخوف بشكل تدريجي.
  • التمارين الرياضية: تساعد في التخلص من الخوف من الفقد، وتعتبر رياضة المشي والجري هي الأفضل بجانب التمارين العقلية التي تساعد في الحفاظ على صحة المخ.
  • القراءة: لها دور كبير في تنشيط العقل وتعتبر شئ يشغله عن التفكير بطريقة سلبية في مخاوفه، وأثبتت الدراسات أن لها دور في تعزيز الحالة النفسية للشخص.

اقرأ أيضًا: الخوف من المستقبل والمجهول مثل الزواج والموت وطرق علاجه

هل النظام الغذائي يساعد في علاج الفوبيا؟

هناك العديد من الدراسات التي أثبتت أن النظام الغذائي له دور كبير في التأثير على صحة الإنسان العقلية والجسدية، على سبيل المثال الطعام الذي يحتوي على الكثير من الدهون المشبعة يسبب اضطرابات مزاجية، لذلك احرص على البعد عن الأطعمة الغنية بالكولسترول والدهون الغير صحية إذا كنت ترغب في التخلص من الخوف من الفقد.

هل تغيير روتين الحياة يعالج فوبيا الفقد؟

الاستمرار على روتين حياة واحد بشكل مستمر يجعل الإنسان يصاب بالملل، ويعتبر الملل هو الصديق الأفضل لنمو مشاعر الخوف والتفكير السلبي وتطوره، لذلك ننصح الجميع باتباع أنماط حياة وروتين مختلف من وقت إلى آخر، ومحاولة بناء علاقات جديدة والانخراط بشكل فعلي في المجتمع والمشاركة في الأنشطة المختلفة التي تشغل الوقت عن الأفكار السلبية.

هل الانفعال والعصبية يؤثر في فوبيا الفقد؟

نعم بكل تأكيد، حيث أن الانفعال والعصبية الزائدة يسبب الشعور بالقلق والتوتر لدى المريض بالإضافة إلى التسبب في الاضطرابات المزاجية التي قد تسبب العديد من المشاكل النفسية أشهرها تطور أنواع عديدة من الرهاب مثل رهاب الفقد.

هناك بعض التقنيات التي تساعد الشخص في السيطرة على رد الفعل الخاص به تجاه شيء يسبب التوتر، كما يجب عليه أيضًا الابتعاد قدر الإمكان عن أي مناقشات أو مواقف قد تسبب الانفعال لتجنب الخوف من الفقد.

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

إضافة إلى المجموعات

لا يوجد مجموعات

ستجد هنا جميع المجموعات التي قمت بإنشائها من قبل.