الرهاب الاجتماعي

كيف تعرف أنك مصاب بالفوبيا الاجتماعية؟ 10 مضاعفات خطيرة

الفوبيا الاجتماعية هي الشعور بالخوف المبالغ فيه من الآخرين، حيث يُعد من الطبيعي أن يكون لديك بعض القلق عند الذهاب إلى موعد عاطفي، أو في حالة إلقاء عرض تقديمي أمام عدد من الناس، ولكن المصاب بهذه الفوبيا يشعر بالخوف والقلق حتى في المواقف العادية اليومية، ويشعر أن الجميع يراقبه وينظر نحوه باستمرار.

أعراض الفوبيا الاجتماعية

يمكن أن تبدأ الإصابة بهذا النوع من الفوبيا الاجتماعية خلال مرحلة الطفولة أو خلال المراهقة، وهناك العديد من الأعراض التي يمكنها الظهور على المصاب، وتتفاوت في شدتها على حسب الموقف، عدد الناس المحيطين به، شدة الفوبيا التي توجد لديه، وغيرها من عوامل مؤثرة، وهناك نوعين من الأعراض وهما كالتالي:

الفوبيا الاجتماعية
الفوبيا الاجتماعية

الأعراض السلوكية والشعورية

  • الخوف من التعرض لأي موقف يمكن أن يحكم عليك الآخرون به بصورة سيئة.
  • القلق من التعرض إلى الإهانة أو الإحراج وهو إحساس مستمر لدى المريض.
  • الشعور بالخوف من ملاحظة الآخرين أنك قلق من ضمن أعراض الفوبيا الاجتماعية.
  • أيضًا من ضمن أعراض الفوبيا الاجتماعية هو تجنب التحدث مع أي شخص منعًا للإحراج.
  • توقع أسوأ العواقب الممكنة عند التعرض لأي موقف اجتماعي.

الأعراض الجسدية لفوبيا الناس

هناك الكثير من المؤشرات والأعراض الجسدية التي تظهر لدى مريض سوشيال فوبيا ومن أهم الأعراض الجسدية ما يأتي:

  • احمرار الوجنتين.
  • التعرق المفرط.
  • الارتجاف.
  • زيادة عدد ضربات القلب.
  • اضطرابات المعدة والشعور بالغثيان.
  • الدوار والدوخة.
  • سرعة التنفس.
  • توتر العضلات.
  • سرعة التنفس.

أسباب الإصابة بمرض الرهاب الاجتماعي

من المرجح أن هناك عدد من العوامل التي ينتج عنها الإصابة بهذا النوع من الرهاب الاجتماعي، وأنها تمتزج بين العوامل البيئية والعوامل البيولوجية، ومن أهم هذه أسباب الفوبيا الاجتماعية ما يأتي:

  • هناك بعض حالات الرهاب الاجتماعي التي يكون سبب إصابتها بهذه الفوبيا سبب وراثي، حيث يتم توارثه من أحد الأقارب.
  • يمكن أن يكون السبب ناتج عن بنية الدماغ لدى المريض، حيث يوجد أفراد لديهم استجابة مرتفعة للخوف، وهو ما ينتج عنه زيادة قلقهم في المواقف الاجتماعية المختلفة.
  • قد يكون السبب هو التعرض في الماضي إلى موقف سيء أو موقف محرج، وهو ما جعل هذا الشخص يتجنب جميع البشر.
  • مغالاة الأب والأم في حماية الطفل والسيطرة عليه بصورة كبيرة هي أحد أسباب الإصابة بالرهاب الاجتماعي أو الفوبيا الاجتماعية.

مضاعفات الخوف من الناس

الفوبيا الاجتماعية من أنواع الفوبيا التي تؤثر سلبًا على الحياة الشخصية في حالة عدم علاجها، حيث يمكن أن تؤثر على الدراسة أو العمل، أو العلاقات مع الآخرين، ومن أهم الاضطرابات التي يمكنها الظهور على المصاب ما يلي:

  1. قلة الثقة في النفس بشكل كبير.
  2. الشعور بصعوبة التيقن من الأمور.
  3. الحساسية الشديدة تجاه أي نوع من النقد.
  4. ضعف المهارات الاجتماعية لدى الفرد.
  5. التحدث بطريقة سلبية مع النفس.
  6. الانعزال عن الآخرين.
  7. عدم القدرة على تكوين علاقات مع الآخرين.
  8. ضعف الإنجازات سواء الأكاديمية أو الوظيفية.
  9. الإدمان.
  10. محاولة الانتحار.

كيفية الوقاية من الإصابة بفوبيا الناس

لا توجد طريقة محددة يمكن من خلالها التنبؤ بالإصابة بمرض الفوبيا الاجتماعية ولكن هناك عدد من الخطوات التي يمكن اتخاذها لتقليل الأعراض والوقاية بالإصابة بهذا الرهاب، وتتمثل هذه الخطوات في التالي:

  • يجب أن تحصل على المساعدة في وقت مبكر مع بدء الشعور بالقلق، لأن القلق إذا تفاقم فإن علاجه والتخلص منه يأخذ وقت أكبر.
  • احتفظ بدفتر يوميات لتدوين الأحداث اليومية الخاصة بك، حيث يساعك هذا الدفتر أنت والطبيب على تحديد الأسباب الدقيقة التي تقف خلف التوتر والقلق، وكذلك الأشياء التي تجعلك سعيد وتتخلص من القلق.
  • ضع أولويات في حياتك حتى تركز عليها، وحتى يمكنك إدارة وقتك وطاقتك بالشكل الصحيح.
  • لا تتناول أي مواد غير صحية مثل التدخين، أو حتى الإفراط في الكافيين، وهو ما ينتج عنه تفاقم القلق.

وفي الختام، عرضنا لكم عبر موقع ويكي فوبيا الأعراض الخاصة بمرض الفوبيا الاجتماعية وأسبابه، مع عدد من الطرق التي يمكنك اتباعها للوقاية من الإصابة بهذا الرهاب، وإن كنت تعاني منه لابد من البدء في العلاج عبر الطبيب المختص، منعًا من تعرضك إلى المضاعفات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

إضافة إلى المجموعات

لا يوجد مجموعات

ستجد هنا جميع المجموعات التي قمت بإنشائها من قبل.