فوبيا الفقدان

فوبيا الأمراض: كيف تتخلص من توهم المرض وتعيش طبيعي؟

فوبيا الأمراض تختلف أعراضها من شخص إلى آخر، فالخوف في حد ذاته من الأعراض الصحية، ولكن ماذا لو أصبح هذا الخوف معيقاً لأوجه الحياة المختلفة ومؤثراً على الصحة النفسية للفرد، فنحن أمام ما يُعرف بالفوبيا ومن بين أنواعها فوبيا الخوف من الأمراض والتي تتعلق بالرهبة الزائدة من التعرض للأمراض أو العدوى.

فوبيا الأمراض

تتعلق فوبيا الأمراض بالخوف غير المبرر أو غير المفهوم من مجرد احتمالية الإصابة بأي مرض، وهي حالة لا ترتبط بعمر معين أو فئة محددة من الأشخاص بل يمكن أن يتعرض لها الصغار والكبار لعوامل وأسباب متعددة، كما تنطوي على بعض الأعراض التي نتحدث عنها بمزيد من التفصيل بالسطور التالية.

فوبيا الأمراض
فوبيا الأمراض

أعراض فوبيا الأمراض

تظهر على المصاب بفوبيا الأمراض بعض العلامات عند علمه بضرورة زيارته للطبيب لأي سبب أو داعي مرضي ويبالغ في اعتقاده بأنه مصاب بداء خطير حتى ولو كان مصاباً بالبرد أو الأنفلونزا، ومن أهم أعراض الفوبيا التي يشعر بها في هذه الحالة ما يلي:

  • الشعور بالعرق الزائد.
  • الارتفاع في معدل النبضات القلبية.
  • الإحساس بالدوخة أو الدوار.
  • عدم القدرة على التقاط الأنفاس.
  • المعاناة من اضطرابات القلق والتوتر واضطراب النوم.

أسباب الخوف من الأمراض

لابد أن يكون هناك عوامل محددة يرجع إليها هذا الخوف غير المنطقي من الأمراض، ومن أبرز أسباب الخوف من الأمراض ما يلي:

  • التجربة الأليمة: مثل وفاة شخص مقرب للمريض بفوبيا الخوف من الأمراض بداء أو مرض بعد معاناة كبيرة.
  • التاريخ الوراثي للعائلة كأن يكون هناك أحد الأمراض المتوارثة بين أفراد العائلة الواحدة، خاصة لو كان هذا الشخص قريب جداً من الشخص المريض بهذا المرض أو يقوم على رعايته.
  • من يعانون من بعض الأمراض النفسية هم الأكثر تعرض للإصابة بفوبيا الأمراض ومن ذلك الاضطراب المعروف باسم ثنائي القطب والوسواس القهري ومرض الاكتئاب.
  • انتشار بعض الفيروسات الجديدة وانتشار الأنباء المتداولة عنها وأنه من الصعب القضاء عليها وانتشار العدوى بها والتي قد تؤدي للوفاة ومنها مرض كورونا المستجد.
  • الاطلاع على الكثير من المعلومات حول الأمراض من خلال الصحف والمجلات أو عبر الإنترنت وهو ما يؤدي إلى الخوف من الأمراض.

طرق علاج فوبيا الأمراض

تتضمن طرق علاج فوبيا الأمراض اثنين من الطرق الرئيسية واليكم تفصيل بهما:

  1. العلاج بالمواجهة: وهو عبارة عن وضع المريض في موقف مشابهاً أو حالة مشابهة لما يتعرض له عند إصابته بالهلع من الأمراض للمساعدة على السيطرة على الرهبة والمخاوف، وتساعد بعض التقنيات العلاجية في التخلص من هذه الحالة كالاسترخاء والتأمل، أو الجلوس مع أشخاص تم شفائهم من هذا المرض واستخدام نفس الطرق التي أحدث نتيجة معهم وساهمت في تحسن حالتهم.
  2. العلاج السلوكي: وينطوي هذا العلاج على تغيير الشخص من طريقة تفكيره حول شيء معين، والتخلص من الأفكار غير المنطقية التي تملأ عقله بدون أي أساس من الصحة.
  3. العلاج الدوائي: لا يمكن وصف علاج محدد للتخلص من فوبيا الأمراض، ولكن معظم الأدوية العلاجية يتلخص دورها في التقليل من أعراض المرض، ومن أهمها حاصرات بيتا التي تساعد على الحد من ارتفاع ضغط الدم وتنظيم الضربات القلبية، ولكن ينبغي التنويه لضرورة عدم تناول المريض لهذه الأدوية من تلقاء نفسه حتى لا يحدث له إدمان عند الإكثار من تناولها أو وقفها بدون إذن من الطبيب.
  4. إجراء فحوصات طبية شاملة: فقد يكون المريض يعاني بالفعل من حالة صحية تدفعه رغماً عنه للشعور بهذه المخاوف، وذلك من خلال عمل التحاليل اللازمة وإجراء الفحص السريري على المريض واتخاذ الإجراءات اللازمة لمساعدته على الشفاء.

فوبيا الأمراض قدمنا لكم عبر موقع ويكي فوبيا كل ما يتعلق بها من تفاصيل ولكن على الرغم من ذلك ننصحكم بضرورة اللجوء إلى الطبيب المختص في الأمراض النفسية من أجل معرفة أنسب طرق علاج رهاب الأمراض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

إضافة إلى المجموعات

لا يوجد مجموعات

ستجد هنا جميع المجموعات التي قمت بإنشائها من قبل.