فوبيا الحيوانات

أسباب وأعراض فوبيا النمل وكيف تعالج خوفك منه؟

فوبيا النمل من أكثر أنواع الفوبيا شيوعًا، وتُعبر الفوبيا عن أشياء لا تخضع للمنطق أو التفسير فهي حالة من الصدمة التي يتعرض إليها الشخص عند مواجهة بعض المخاوف، وتعتبر فوبيا النمل من أحد مظاهر الفوبيا وخلالها يشعر الشخص بعدم احتمال رؤية النمل لاعتقاده بأنه سوف يتعرض للضرر منه، وبالتالي يبادر بالهروب من مكان تواجد النمل وتظهر عليه بعض الأعراض الخاصة بفوبيا من النمل.

ما هي فوبيا النمل؟

الخوف من النمل أو رهاب الميرميكوفوبيا هو خوف غير مبرر وفيه يشعر المريض بالكراهية الشديدة للنمل، وقد يكون ذلك بسبب معاناته من الخوف من التلوث أو الإصابة بأمراض متناقلة منه، أو الشعور بالضيق والاشمئزاز من شكلها والخوف من تعرضه للمس منها، كما يخاف مصابي فوبيا النمل أيضاً من تعرضهم للدغات النمل خاصة المصابون بالتحسس منهم، وبالرغم من أحقيتهم في هذه المخاوف بالتحديد ولكنهم يبالغون في الأمر بكل تأكيد.

فوبيا النمل
فوبيا النمل

أسباب الفوبيا من النمل

لا يوجد عامل بعينه يسبب فوبيا من النمل، ولكنها عبارة عن مجموعة من العوامل والأسباب المشتركة التي تؤدي لحدوثه، وهي غالباً ما تتطور من مرحلة الطفولة حتى عمر البلوغ، ومن أهم أسباب فوبيا النمل ما يلي:

  1. التعرض لتجربة سيئة: ومن ذلك التعرض لحادثة مؤلمة مع النمل بشكل سابق، مثل تعرض الطفل للقرص من النمل وحدوث تورم بجسمه أو تحسس، أو انزعاجه الشديد عند رؤية النمل يزحف على جسمه.
  2. العامل الوراثي: وهو اكتساب هذا النوع من الفوبيا من الأب أو الأم أو شخص مقرب من العائلة عند رؤيته يعاني من الألم عند قرص النمل له، أو مشاهدته وهو يصرخ نتيجة لذلك، وبالتالي يكتسب الطفل هذا السلوك فيما بعد.
  3. التعرض لصدمة في الدماغ: تشير الأبحاث إلى أن الأشخاص الذين تعرضوا لصدمة في دماغهم هم الأكثر تعرضاً للكثير من أنواع الفوبيا ومن بينها فوبيا النمل.

أعراض فوبيا من النمل

عادة ما تتمحور أعراض فوبيا النمل أو رهاب الميرميكوفوبيا حول الأعراض التالية والتي يمكن ملاحظتها بشكل جلي على المريض:

  • الشعور القوي بالقلق والخوف عند مشاهدة النمل وعدم احتمال مجرد التفكير به.
  • الشعور بالفزع والانزعاج الشديد عند توجه النمل للشخص المصاب بالفوبيا وهروبه من المكان على الفور.
  • الشعور بعدم الارتياح في مكان تواجد النمل وعدم القدرة على ضبط النفس.
  • التسبب في مشاكل حياتية للمريض حتى على مستوى حياته العملية أيضا.
  • محاولة تجنب النمل وعند مشاهدته يتعرض المريض لنوبة كبيرة من الهلع.
  • التسارع في ضربات القلب.
  • الصعوبة في أخذ النفس.
  • التعرق بشكل شديد.
  • الشعور بجفاف في الفم أو الاختناق.
  • رجفة بالجسم.
  • التعرض للبكاء بشكل خاص لدى الأطفال.

تشخيص وعلاج فوبيا النمل

الطبيب المعالج هو من يتولى مسؤولية تشخيص فوبيا النمل وذلك عبر اجراء التشخيص السريري وسؤاله عن الأعراض التي يشعر بها، ويقوم ببعض الإجراءات بهدف التقليل من أعراض الفوبيا أو التخلص منها، ولذلك يتجه لاستخدام بعض الإجراءات العلاجية، ومن بينها ما يلي:

  • العلاج من خلال التعرض: ويتجه الطبيب في هذا العلاج لمساعدة المريض على التغلب على مخاوفه من النمل على مراحل تدريجية للحد من ردة فعله القوية عند رؤية النمل، ويتم ذلك عبر مشاهدة المريض لبعض الفيديوهات أو الصور عن النمل، وبعد التقليل من استجابته القوية للمثير يتم عقد مواجهة بينه وبين النمل بشكل حقيقي مع وجود رقابة من الطبيب.
  • العلاج المعرفي السلوكي: في هذا النوع من العلاج يحاول الطبيب التحكم في أفكار المريض والتغيير من نظرته السلبية للعامل أو المثير المسبب لرهبته، حتى لا يؤثر ذلك على حياته، وفي الغالب ما يمزج الطبيب بين هذا النوع من العلاج مع العلاج للإسهام في تحسن حالة الشخص ومساعدته على الشفاء.

وختامًا، فوبيا النمل أو رهاب الميرميكوفوبيا ذكرنا لكم عبر موقع ويكي فوبيا جميع التفاصيل المتعلقة بها، وننصحكم باللجوء إلى المختصين عند عدم القدرة على علاج الأعراض التي تنتج عنها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

إضافة إلى المجموعات

لا يوجد مجموعات

ستجد هنا جميع المجموعات التي قمت بإنشائها من قبل.