فوبيا الدم

لديكِ فوبيا من الكشف المهبلي؟ 7 نصائح لتتعاملين مع خوفك

فوبيا من الكشف المهبلي هو رهاب تعاني منه فئة كبيرة من السيدات وخاصًة اللاتي خضعن للتجربة سابقًا، وهذا أدى إلى حالة من الخوف المعتمد على التجربة السيئة، تعرّفي عبر ويكي فوبيا على طرق علاج فوبيا الفحص المهبلي.

فوبيا من الكشف المهبلي مُشكلة تواجه معظم النساء ويشعرون بالخوف الشديد الأمر الذي يدفعهم لرفض هذا الفحص بشكلٍ نهائي على الرغم من أنّ الطبيب يشرح لهم الأهمية الطبية سواء في فحص الرحم وتحديد موعد الولادة أو لتسهيل الولادة الطبيعة، ويكون الخوف والخجل هما السبب الأساسي في هذا الرهاب، لذلك موقع ويكي فوبيا يقدم لكم أهم النصائح للتغلب على هذا الرهاب.

ما هي فوبيا من الكشف المهبلي؟

تعتمد الكثير من المستشفيات و أطباء النسا على الكشف المهبلي خلال الأسبوع الأخير من الحمل، حيث يتم فحص المهبل بطريقة معينة عن طريق إدخال إصبعين أو ثلاثة إلى عنق الرحم لفحصه جيدًا والتعرف على وضع الجنين واتساع عنق الرحم للولادة الطبيعية، وبتأكيد هذا الأمر يسبب الخوف والرهاب لجميع النساء.

وهذا يُعد أمرًا طبيعيًا في مثل هذه المواقف وخاصًة أنه في معظم الأحيان يسبب ألم للحامل يصعب عليها تحمله وتختلف شدة الألم اعتمادًا على صعوبة الفحص وهل تعاني من صعوبات في الولادة أم لا وبعض الحالات تحتاج إلى تكراره أكثر من مرة الأمر الذي يدفعهم للمعانه من فوبيا من الكشف المهبلي في المرات القادمة.

فوبيا من الكشف المهبلي
فوبيا من الكشف المهبلي

شاهد أيضًا: فوبيا طبيب الأسنان: أعراض، أسباب، علاج رهاب المعالجة السنية

ما أسباب رهاب الكشف المهبلي؟

هُناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى رهاب الكشف المهبلي، والتي تشمل ما يلي:

  • الخجل الشديد وخاصًة إذا كان الذي يقوم بالفحص طبيب رجل.
  • فئة كبيرة من السيدات الآتي يرفضن هذا الفحص لديهم تاريخ سابق من التجارب السيئة التي ربما تعرضن فيها لموقف محرج، أو شعرن بألم شديد.
  • الخوف الشديد الناتج عن قلة المعرفة أو الاعتقاد أنه لا داعي لهذا الفحص.
  • الحالة النفسية السيئة أثناء الحمل وخاصًة في الشهور الأخيرة مع بداية المخاض.
  • الاستماع إلى تجارب الآخرين السيئة والصورة المبالغ فيها التي يقدمها العديد من الأشخاص عن هذا الفحص وأنه يسبب ألم شديد والواقع غير هذا تمامًا، وخاصًة إذا كان هؤلاء من الأقارب أو الأصدقاء.

أعراض الخوف من الفحص المهبلي

أعراض فوبيا من الكشف المهبلي تشمل ما يلي:

  • احمرار الوجه والخجل أثناء الكشف وهو أمر طبيعي.
  • الشعور بألم شديد ناتج عن عدم الشعور بالراحة.
  • فقدان السيطرة والشعور بالمهانة.
  • عدم الراحة.
  • تغير واضطراب في المزاج.
  • رفض الكشف بشكلٍ نهائي.

شاهد أيضا: فوبيا الأمراض: كيف تتخلص من توهم المرض وتعيش طبيعي؟

علاج الخوف من الكشف المهبلي

إذا كنتِ تُعانين من فوبيا من الكشف المهبلي فهذه بعض النصائح التي تساعدك على التغلب على مخاوفك وتجاوز هذا الفحص دون أي أثار سلبية على نفسيتك، وتشمل هذه النصائح ما يلي:

  1. يمكنك أن تحصلي على مرافق تثقي فيه وترتاحي إليه أثناء الفحص مثل زوجك ليساعدك على التغلب على فوبليا الفحص المهبلي.
  2. يفضل أن يتم إجراء الفحص من قبل طبيبة لأن هذا يقلل من الشعور بالخجل وتكون أعراض الخوف والتوتر أقل حدة.
  3. عليك أن تدركي جيدًا أنه من الضروري إجراء هذا الفحص في بعض الحالات للتأكد من صحة الرحم، وأن معظم النساء يقمن بهذا الفحص قبل الولادة.
  4. حاولي أن تشغلي نفسك بأي شئ أخر قبل الفحص وعدم التفكير في أي أمر سيء والأمر كذلك أثناء الفحص.
  5. إذا كنت تشعرين بالخوف من الولادة بشكل عام والفحوصات التي تسبقها يمكنك طلب المساعدة من مختص يساعدك على إتقان مهارات تساعد في التقليل من الألم والسيطرة على النفس وقت الولادة.
  6. يمكنك أن تطلبي من الطبيب أن يشرح لك أسباب القيام بهذا الفحص وطريقة تنفيذه قبلها بمدة كافية من أجل الاستعداد النفسي لهذه الخطوة.
  7. يمكنك رفض إكمال الفحص في حالة عدم الشعور بالراحة أو الألم الشديد لتجنب فوبيا الفحص المهبلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

إضافة إلى المجموعات

لا يوجد مجموعات

ستجد هنا جميع المجموعات التي قمت بإنشائها من قبل.