فوبيا متنوعة

فوبيا: كل ما تريد معرفته عن الفوبيا ورهاب الخوف غير العقلاني

هل عانيت من الخوف نتيجة رؤية بعض الأشياء المادية أو المعنوية؟ هل لازمك الخوف كُلما سمعت عن تلك الأشياء أو ذكرها شخص ما أمامك؟ هل سمعت عن مصطلح الفوبيا؟ فكل ما تشعر به نتيجة رؤية تلك الأشياء يُطلق عليه فوبيا ولها أنواع عديدة ومختلفة، وكل نوع منهما له علاج يختلف عن الآخر.

فهناك فوبيا اللمس على سبيل المثال، أو فوبيا الثقوب أو فوبيا الأماكن، أو فوبيا الحشرات والتي تكثر المعاناة منها وخصوصًا لدى النساء، ويعتبر الأطباء أن الفوبيا تدخل ضِمن إطار أعراض الوسواس القهري الذي يصاب به الكثيرين، لذا لا بد أن تعرف ما هي أسباب الفوبيا وما هي أنسب طرق علاج الفوبيا أو الرهاب والخوف من شيء ما.

نقدم دليل شامل كل ما يخص الفوبيا بجميع أنواعها وأعراضها وأسبابها وطرق علاجها عبر موقع ويكي فوبيا الموسوعة الشاملة للفوبيا.

ما هي الفوبيا؟

الفوبيا واحدة من أشهر الاضطرابات النفسية التي تصيب البشر سواء ذكور أو إناث، كِبار أو أطفال، وتحدث نتيجة رؤية بعض الأشياء أو التعرض لبعض المواقف، فينتج عنها الخوف الشديد غير العقلاني من تلك الأشياء، وعدم القدرة على السيطرة على الأعصاب.

وقد يكون ذلك الخوف من الجمادات، أو الخوف من بعض الأطعمة، وغيرها من الأشياء، وقد أطلق الأطباء أسماء عديدة على أنواع الفوبيا المنتشرة، والتي تصيب الغالبية العظمى ممن يعانون من الاضطرابات الرهابية وهي:

  • يُطلق مصطلح أجروفوبيا على فوبيا الأماكن المفتوحة.
  • بينما فوبيا المرتفعات يُطلق عليها أكروفوبيا.
  • فيما أُطلق على فوبيا الحيوانات مصطلح زو فوبيا.
  • وفوبيا الألم يُطلق عليها الجو فوبيا.
  • أما عن فوبيا الأماكن المغلق فتُسمى كلوستروفوبيا.

ما هي أنواع الفوبيا؟

هناك أنواع عديدة للفوبيا وأقسام مختلفة أيضًا، وتختلف أعراض الفوبيا في كل نوع عن النوع الآخر، ولهذا حتى تستطيع التمييز والتعرف على نوع الفوبيا التي تُعاني منها ينبغي معرفة جميع الأعراض لكل نوع من تلك الأنواع:

دليل الفوبيا
دليل الفوبيا

فوبيا الأماكن المفتوحة (الأجروفوبيا)

هل جربت من قبل زيارة أحد المتاجر الكبرى لشراء اللوازم الأساسية التي تحتاج إليها وشعرت بنوع من الخوف أو الهلع؟ إذن أنت تُعاني من فوبيا الأماكن المفتوحة، وقد يحدث نفس الأعراض عند دخول الأسواق الكبيرة، ولها أعراض متعددة منها:

  • الخوف والهلع الشديد نتيجة دخول الأماكن المفتوحة.
  • زيادة سرعة ضربات القلب وعدم القدرة على التغلب على ضيق الصدر.
  • شعورك بالتعرق الشديد، وقد يحدث اضطرابات شديدة في الأمعاء أو الجهاز الهضمي ككل.
  • الخوف الشديد وسيطرة فكرة الموت عليك في تلك اللحظة.
  • فقدان قدرتك على السيطرة على أنفاسك، والتي يصاحبها الشعور بالدوخة الشديدة.

فوبيا المرتفعات (أكروفوبيا)

فوبيا الاماكن المرتفعة هذا نوع من أنواع الفوبيا المنتشرة، وتظهر أعراضها عندما تقف على مرتفعات أو على السلالم، أو عند ركوب الطائرة، أو عند ركوب المصعد أيضًا، والنظر من الأماكن العالية في الشقق السكنية أو المباني الإدارية المختلفة، وله أعراض كثيرة منها:

  • الذعر الشديد عند زيارة أماكن مرتفعة قد يصل إلى البكاء.
  • فقدان القدرة على التفكير واتخاذ إجراء أو قرار في نفس الوقت.
  • فقدان القدرة على المشي وقد يصل الأمر إلى الزحف للهبوط.
  • الشعور بضيق شديد في الصدر، والتعرق الشديد.
  • زيادة خفقان القلب عن المعتاد والتعرق الشديد.
  • العصبية الشديد والتي تصل إلى الصراخ.

فوبيا الغرباء (زينوفوبيا)

انتشرت خلال الفترة الأخيرة هذا النوع من أنواع الفوبيا وهو ضمن الرهاب الاجتماعي، والتي تظهر أعراضه على الأشخاص بمجرد رؤية بعض الأشخاص الجُدد الذين لم تراهم من قبل، وقد تحدث أشياء كثيرة لا تستطيع السيطرة عليها في تلك اللحظة، ولها العديد من الأعراض، منها:

  • الخوف من بعض الأشخاص وعدم القدرة على التعامل معهم.
  • الإصابة بنوبات تعرق شديدة والقلق الحاد.
  • التوتر والقلق والخوف من الأشخاص والخوف من التواجد معهم في مكان واحد.
  • زيادة عدد ضربات القلب عن المعتاد.

فوبيا الأماكن المغلقة (كلستروفوبيا)

هذا النوع يعتبر الأكثر شيوعًا على الإطلاق وهو فوبيا الاماكن المغلقة وانتشر بشكل كبير خلال الآونة الأخيرة مع كثرة الاعتماد على المصعد أو الإقبال على ركوب السيارات والسير في طرقات يكثر بها الزحام، ويعاني المصابون بهذا النوع من أنواع الفوبيا بأعراض عديدة من بينها:

  • زيادة ضربات القلب وضيق شديد في التنفس وفي الصدر.
  • اضطراب حاد في التفكير المنطقي وإيجاد حلول سريعة.
  • البكاء الشديد إذا لم يتمكن من الخروج من المكان المغلق.
  • تعرق شديد وذعر غير قابل للسيطرة إلا بالخروج من المكان.

فوبيا الحيوانات (زوفوبيا)

على الرغم من أنه قد يكون هناك حيوانات أليفة كثيرة تسير حولنا، إلا أن هناك بعض الأشخاص يُعانون من فوبيا الحيوانات، فلا يستطيعون رؤية حيوان حتى وإن كان أليف، ويعتقدون معظم الوقت أن ذلك الحيوان سيهاجمهم في الحال، وقد يسبب لهم الأذى والضرر، ومن أعراضه:

  • الخوف الشديد نتيجة رؤية الحيوانات وعلى رأسها (القطة، أو الكلب).
  • الهلع نتيجة لمس الحيوانات أو تواجدها في مكان واحد معهم.
  • الرغبة في الانتقال إلى مكان آخر والإصابة بنوبة هلع تصل للبكاء الحاد.
  • عدم الخروج إلى الشارع والسير في الطرقات خوفًا من رؤية الحيوانات بأنواعها.

فوبيا الألم (الجوفوبيا)

ينتشر هذا النوع من الفوبيا في الأفراد من كبار السن، وهو معروف باسم فوبيا الألم كما أن المرضى الذين يُعانون من أمراض مزمنة أو أمراض عادية قد يعانون من هذا الاضطراب وينتج عنه العديد من الأعراض الشديدة، من بينها:

  • عدم القدرة على لمس الأدوات الحادة خوفًا من حدوث إصابات.
  • الهلع الشديد نتيجة رؤية بعض الآلات الكبيرة أو حمل أشياء ثقيلة.
  • الخوف نتيجة دخول غرف العمليات لإجراء أي عملية جراحية.
  • الخوف من الإصابة كي لا يشعر بالألم نتيجة لها.

أنواع الفوبيا النادرة

وهناك أنواع كثيرة من الفوبيا غير شائعة، فما سبق ذكره هي أعراض الفوبيا الأكثر شيوعًا أو أنواع الفوبيا الأكثر شيوعًا بين جميع الفئات سواء الكبار أو الأطفال، والنساء والرجال أيضًا، وقد تضمنت الأبحاث الطبية المختلفة أنواع الفوبيا الغير منتشرة، وتم تقسيمها إلى مجموعات من بينها:

الفوبيا
الفوبيا

مجموعة الفوبيا الأولى

  • فوبيا البحر: يتعرض له الشخص عند رؤية المسابح العميقة بأنواعها، أو عند الإقبال على الغوص في أعماق البحار.
  • فوبيا الاستحمام: يصاب العديد من الأفراد بهذا النوع من الفوبيا فلا يستطيع رؤية المياه، ولكن الأكثر عرضه له الأطفال في سن مبكر.
  • فوبيا شرب المياه: يخشى بعض الأشخاص شرب المياه، ويأتي ذلك نتيجة الإصابة بمرض معين، وفي هذه الحالة يتم شرب مشروبات طبيعية فقط.
  • فوبيا الثقوب: يحدث هذا النوع نتيجة رؤية ثقوب كثيرة في الأرض، أو على الحوائط.
  • فوبيا الحشرات: يحدث نتيجة رؤية بعض الحشرات الغير سامة من بينها الصراصير أو رؤية تجمعات النمل.
  • فوبيا الزواحف: هناك أنواع عديدة من الزواحف منها الثعابين أو السحالي، فعند رؤيتهم قد يصاب البعض بالخوف والهلع.
  • فوبيا الظلام: عند التواجد في أحد الأماكن المظلمة أو الغير موجود بها إضاءة جيدة قد تحدث حالات هلع ورهبة شديدة.
  • فوبيا الطيور: لا يستطيع الشخص عند الإصابة بها الاقتراب من أي نوع من الطيور مثل الدجاج أو العصافير.
  • فوبيا اللمس: هذا النوع غير قاصر فقط على الخوف من لمس الحيوانات، بل إنه قد يزداد إلى الخوف من ملامسات البشر أيضًا.
  • فوبيا الخروج من المنزل: يفضل المصابون بها المكوث في المنزل، ومهما طال الوقت قد لا يرغبون في الخروج مهما كانت الأسباب.
  • الرهاب الاجتماعي: يحدث هذا النوع نتيجة الرهبة الشديدة من الجلوس في تجمعات عائلية أو تجمعات بشرية في أي مكان بالخارج.

مجموعة الفوبيا الثانية

  • فوبيا الزحام: يأتي نتيجة السير في الشوارع المزدحمة أو المكتظة بأعداد كبيرة من البشر حتى وإن كان الشخص يعرفهم جيدًا.
  • فوبيا الضوضاء: يعاني أصحابها من الهلع الشديد والعصبية بسبب الأصوات العالية التي تسبب لهم إزعاج شديد.
  • فوبيا الطيران: قد ترتبط هذه الفوبيا بالأماكن العالية، ويعاني أصحابها من الخوف من ركوب الطائرات.
  • رهاب الزواج: يحدث هذا النوع كثيرًا ويعاني أصحابه من الرهبة من الارتباط بشخص آخر ومشاركته في الحياة اليومية.
  • رهاب الناس: يعاني البعض من الخوف من الاحتكاك بالأشخاص الآخرين، سواء يعرفهم أو لا يعرفهم ويفضل البقاء بمفرده طوال الوقت.
  • الخوف من الحب: يخشى البعض المعاناة من آلام الفقدان التي تحدث نتيجة الفراق وبالتالي يخاف من الخوف أو الارتباط.
  • رهاب الحقن: عند رؤية الحقن والأدوات المستخدمة لإعطاء الإبر أيضًا يعاني البعض من الرهبة وقد يصل إلى الإغماء.
  • الخوف من المتعة: يخشى البعض الاستمتاع بالأشياء الجميلة التي تثير المتعة والسعادة وقد يكون ذلك نتيجة الخوف من فقدانها مرة ثانية.
  • الخوف من السعادة: يخاف بعض الأفراد من الشعور بالسعادة خوفًا من الإصابة بالحزن سريعًا.
  • رهاب المرض: يعاني البعض من رهاب المرض خوفًا من الموت في النهاية ويزداد انتشاره في الفترة الأخيرة مع كثرة انتشار الأمراض.

مجموعة الفوبيا الثالثة

  • رهاب التكنولوجيا: يعاني البعض من الخوف من كل ما يتعلق بالتكنولوجيا وخصوصًا الكمبيوتر أو اللاب توب.
  • رهاب الألوان: يفضل البعض ارتداء اللون الأسود وأن يكون محيط به، ويخشى الألوان الزاهية أو أي لون مختلف عنه.
  • رهاب الأسنان: هناك فئة كبيرة تخشى زيارة طبيب الأسنان لعلاج مشاكل الأسنان المختلفة خوفًا من استخدام الآلات الموجودة لديه.
  • رهاب الحر أو البر: قد يعاني البعض من شدة الحرارة أو انخفاضها وقد يصابون باكتئاب حاد في بعض فترات العام.
  • فوبيا الدواء: يصاب معظم الأطفال بهذا النوع وقد يستمر معهم حتى في الشباب وهو رهاب تجاه الأقراص أو الشراب.
  • فوبيا الذكور: تعاني الكثير من النساء من فوبيا أو رهاب الذكور فقد لا تستطيع التعامل معهم في أي مرحلة عمرية.
  • فوبيا الهرجين: يعاني البعض من ذلك النوع، وتحدث أعراضه المختلفة نتيجة رؤية شخص يرتدي قناع.
  • فوبيا اتخاذ القرارات: قد لا يستطيع بعض الأشخاص اتخاذ قرارات سريعة في حياته حتى وإن كان بسيطة ويحتاج دومًا إلى مساعدة.

أنواع الفوبيا المنتشرة مؤخرًا

  1. الخوف من الاستحمام والهرش.
  2. الخوف من الرياح والتيارات الباردة أو الساخنة.
  3. رهاب الفشل.
  4. الرهاب والخوف من بعض المأكولات.
  5. الخوف من اللحم والدواجن.
  6. الخوف من الثلج والفضة والذهب.
  7. الخوف من المواد الدراسية.
  8. الخوف من المدارس.
  9. رهاب المرور في الشوارع.
  10. الخوف من النظر إلى المرآة.
  11. الخوف من الطبيب مهما كان تخصصه.
  12. الخوف من الولادة أو الحمل.
  13. رهاب زيارة المستشفيات.
  14. رهاب الأدوات الكهربائية والآلات الموسيقية.

ما هي أعراض الفوبيا؟

كما ذكرنا أن هناك أنواع عديدة من الفوبيا، ولكن هذه الأنواع قد تشترك في ظهور مجموعة من أعراض الفوبيا بعضها جسدي ويظهر بوضوح أمام الناس والبعض الآخر نفسي، كما أن هناك بعض الأعراض النفسية، وتتمثل الأعراض في:

 فوبيا الاماكن
فوبيا الاماكن

أعراض نفسية للفوبيا

  • الخوف الشديد من رؤية مصادر الفوبيا.
  • الرغبة الجامحة في الهروب من المصادر.
  • عدم القدرة على السيطرة على التصرفات أو التحكم في المشاعر.
  • الإصابة ببعض السلوكيات الغير منطقية.

أعراض جسدية للفوبيا

  • الإصابة بالتعرق الشديد وزيادة نبضات القلب.
  • اضطرابات حادة في الجهاز الهضمي.
  • الشعور بنوبات صداع متفاوتة والغثيان في بعض الأحيان.
  • الاختناق الشديد وفقدان الوعي في بعض الحالات.
  • ضيق في التنفس والصدر والإصابة بنوبات قشعريرة.
  • فقدان القدرة على التركيز.

أعراض اجتماعية للفوبيا

  • اللجوء إلى البكاء الشديد للخروج من المواقف الصعبة.
  • فقدان القدرة على إبداء الرأي مهما كانت طبيعة الموقف.
  • الميل الشديد إلى الانعزال.
  • عدم الرغبة في الظهور وخصوصًا في التجمعات البشرية.
  • المكوث في المنزل لفترات طويلة.

ما هي مضاعفات الفوبيا الخطيرة؟

  1. الإصابة بحالة اكتئاب متوسطة أو حادة.
  2. اللجوء إلى الإدمان وتعاطي بعض من المخدرات للهروب.
  3. قد تؤدي الفوبيا إلى الانتحار.
  4. الإرهاق الجسدي والتعب الجسدي الشديد.
  5. فقدان القدرة على ممارسة الأنشطة الاجتماعية.
  6. عدم تنمية المهارات بشكل جيد وخصوصًا لدى الأطفال.
  7. ظهور سلوكيات خاطئة على المصابين بالفوبيا.
  8. الفشل في العمل أو في الدراسة.

ما هي أسباب الإصابة بالفوبيا؟

1- أسباب وراثية للفوبيا

وترجع إلى إصابة أحد أفراد العائلة بنوع من الفوبيا، فقد ينتقل بسبب الجينات إلى أفراد آخرون.

2- أسباب مرضية للفوبيا

تأتي نتيجة التعرض إلى بعض الصدمات الدماغية أو الحوادث وخصوصًا حوادث الطرق.

3- أسباب بيئية للفوبيا

ترجع إلى الطبيعة والمكان الذي يعيش فيه الشخص وبعض من جوانب الحياة العامة من حوله.

4- أسباب اجتماعية للفوبيا

وهذه ترجع إلى تناول المخدرات أو بعض الأدوية التي تسبب الهلوسة، بالإضافة إلى مضادات الاكتئاب.

الرهاب
الرهاب

كيف يتم تشخيص الفوبيا؟

قد لا تستطيع التغلب على الفوبيا بمفردك وقد لا تستطيع تحديد الحالة وإلى أين وصلت أيضًا، كما أنك قد لا تتمكن من التعايش مع الأعراض السابق ذكرها، وهنا ننصح بضرورة زيارة الطبيب المختص من أجل مساعدتك على التغلب على حالات الفوبيا المختلفة، وخصوصًا الطبيب النفسي المختص.

هل يمكن الوقاية من الفوبيا؟

إذا كنت تظن أنك تعاني من الفوبيا فلا بد من اللجوء إلى المختصين للحصول على المساعدة النفسية من أجل التخلص من الأعراض حتى وإن كانت بسيطة، وخصوصًا في حال الأطفال، فينبغي عرضهم على طبيب لتعديل السلوك في سن مبكر عند اكتشاف معاناتهم من الفوبيا.

ما هي طرق علاج الفوبيا؟

تستطيع السيطرة على أعراض الفوبيا أو علاج الفوبيا نهائيًا من خلال مجموعة من الوسائل والتي تمت الإشارة إليها من قبل عن طريق الأطباء النفسيين، وقد ذكرت أبحاث كثيرة الوسائل والأدوات الأفضل لمساعدة مرضى الفوبيا، ومن بينها:

  1. اللجوء إلى الطبيب النفسي من أجل الحصول على المشهورة والبدء في العلاج السلوكي والمعرفي.
  2. قد تحتاج الفوبيا إلى بعض الأدوية، وهنا يبدأ العلاج الدوائي بحاصرات بيتا، أو مضادات الاكتئاب.
  3. البدء في التعرض تدريجيًا إلى الأشياء التي تخاف منها مثل رؤية الحيوانات عن قرب ويُطلق عليه التعرض الذاتي.
  4. البعد تمامًا عن تناول كافة أنواع المخدرات أو المواد التي تحتوي على نسبة كافيين عالية وكذلك الكحوليات.

الفوبيا وما هي أنواع الفوبيا الشائعة أو الغير شائعة، بالإضافة إلى أعراض فوبيا منتشرة وأسبابها، وطرق علاجها الأفضل أيضًا، بعد أن تعرضنا لها ينصح موقع ويكي فوبيا بضرورة زيارة المختصين أو الطبيب النفسي لمساعدتك على فهم حالتك، وتقديم المشورة والدعم المناسب للحالات التي تعاني من الفوبيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

إضافة إلى المجموعات

لا يوجد مجموعات

ستجد هنا جميع المجموعات التي قمت بإنشائها من قبل.