فوبيا متنوعة

هل مرض الوسواس القهري يشفى؟ دليلك للعلاج حتى الشفاء

هل مرض الوسواس القهري يشفى منه بشكل نهائي؟ هذا السؤال يشغل أذهان الكثير من الأشخاص حيث يعتبر الوسواس القهري من أخطر الأمراض النفسية التي قد تؤثر بشكل كبير على حياة الشخص وقد يؤدي إلى تعطيل حياته بشكل كامل بسبب الوساوس الكثيرة التي تمنعه من أخذ خطوة إيجابية في حياته، وعبر ويكي فوبيا نقدم إجابة وافية عن هذا السؤال.

ما هو مرض الوسواس القهري؟

الوسواس القهري من أصعب الأمراض النفسية حيث يرتبط باضطراب القلق، يسيطر على المريض أفكار وشكوك يصعب السيطرة عليها مما يدفعه إلى التصرف بطريقة قهرية خارجة عن إرادته، على الرغم من أن الشخص يكون مدرك بشكل كبير إلى أن هذا التصرف غير منطقي ويحاول تجاهل هذه الأفكار قدر الإمكان ولكن المقاومة تزيد من مشاعر القلق لديه.

لذلك فإن التصرفات التي يفرضها العقل عليهم تعتبر حل للتخلص من القلق والوسواس، وغالبًا ما يرتبط الوسواس بأحد المخاوف مثل الخوف من المرض والميكروبات فتجد الشخص موسوس فيما يخص النظافة، وتعتمد سرعة الشفاء من المرض على مدى قابلية المريض للعلاج ومدى اقتناعه هل مرض الوسواس القهري يشفى أم لا.

هل مرض الوسواس القهري يشفى
هل مرض الوسواس القهري يشفى

هل مرض الوسواس القهري يشفى؟

تباينت الآراء العلمية حول إجابة سؤال هل مرض الوسواس القهري يشفى بشكل نهائي، حيث أن هذا المرض تم تصنيفه على أنه من الأمراض المزمنة مثل مرض السكري أو الضغط، يمكن السيطرة على الأعراض أو التقليل من شدتها ولكن من الصعب التخلص من المرض بشكل نهائي فهناك إمكانية بشكل مستمر إلى أن يعود مرة أخرى.

كما أن العديد من الدراسات أثبتت أن السبب الأساسي في الإصابة بالوسواس القهري هو العامل الوراثي والجينات، وهو أمر يصعب التخلص منه بشكل نهائي، ولكن إذا حصل المريض على العلاج بشكل مناسب وفي وقت مبكر مع ضمان الاستمرارية فإن فرص عودة الأعراض مرة أخرى يكون ضئيلة للغاية.

ما مدة علاج الوسواس القهري حتى الشفاء؟

تختلف مدة علاج مرض الوسواس القهري على شدة الأمراض التي يعاني منها ومدى تقبل المريض للعلاج، والجدير بالذكر أن طرق العلاج فعالة مع الكثير من الأشخاص، ولكن يجب على المريض التحلي بالصبر والمواظبة على العلاج بشكل مستمر.

حيث أن المعدل الطبيعي لساعات العلاج النفسي المناسبة للأعراض الخفيفة والمتوسطة يتراوح مابين 8 إلى 10 ساعات أسبوعيًا، بينما تحتاج الحالات الشديدة إلى مدة أطول.

أما إذا كان المريض يعتمد على الأدوية في علاج الوسواس القهري مثل مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية فإن الحالات الخفيفة تحتاج إلى مدة من بين 8 إلى 12 أسبوع حتى يشعر بالتحسن، بينما الحالات الشديدة تحتاج إلى العديد من السنوات من العلاج المستمر، ولكن هل مرض الوسواس القهري يشفى نهائيًا؟ هذا ما يحدده التزام المريض بالعلاج.

اقرأ أيضًا: مرض وسواس الاكتناز القهري وكيف تتعامل معه؟

نصائح للشفاء من أعراض الوسواس القهري

هذه بعض النصائح التي تساعد في تسريع عملية الشفاء والتخلص من الأعراض بشكل نهائي، حيث تعتمد الإجابة عن سؤال هل مرض الوسواس القهري يشفى؟ على مدى التزام المريض بهذه العوامل والتي تشمل ما يلي:

  1. التشخيص المبكر للمرض والبدء في العلاج مبكرًا قبل تفاقم الأعراض يساعد على زيادة نسبة الشفاء.
  2. تقل نسبة الشفاء مع التقدم في السن، فكلما كان المريض أصغر كلما كانت نسب الشفاء أعلى.
  3. أيضًا الدعم العائلي ومدى فهمه لهذا المرض وطرق التعامل معه دور كبير في التخلص من أعراض الوسواس القهري.
  4. سبب المرض هل هو وراثي أم لا.
  5. المداومة على العلاج سواء الدوائي أو العلاج النفسي.

هل الوسواس القهري مرض خطير لا يشفى منه؟

تكمن خطورة الوسواس القهري في أن السبب غير معروف حتى الآن، فالبعض يرجع السبب إلى العوامل الوراثية والبعض الأخر يرى أن العوامل البيئية لها دور كبير في الإصابة، أيضًا الأشخاص الذين يعانون من الوسواس القهري تزيد لديهم فرص الإصابة بالعديد من اضطرابات القلق الأخرى مثل الاكتئاب، التوتر والقلق.

علاوة على ذلك فإن الأشخاص الذين يعانون من أعراض شديدة تسبب لهم تأخر في حياتهم اليومية، الدراسية أو العملية بسبب الأفكار المضطربة والتي تسيطر عليهم، معرضون للمعاناة من أفكار انتحارية أو أفكار مؤذية لأنفسهم أو غيرهم قد تصل إلى القتل في بعض الحالات، لذلك من الضروري طلب العلاج على الفور إذا كنت تعاني من الوسواس القهري.

اقرأ أيضًا: وسواس الحمل من الملابس أو لمس أغراض الرجال

هل التشخيص المتأخر يزيد من خطورة الوسواس القهري؟

نعم، الوسواس القهري من الأمراض المزمنة التي لا تظهر بشكل واضح في البداية، كما أن بعض الأشخاص لا يستطيعون أو لا يفضلون الإفصاح عن الأعراض التي يشعرون بها بسبب عدم الوعي الكافي من المجتمع بهذا المرض.

كما أن الأعراض يمكن السيطرة عليها من قبل المريض في البداية حتى يتعرض لموقف أو صدمة ما تؤدي إلى تفجر هذه الأعراض حتى تصبح مرافقه له في جميع المواقف.

لذلك من الضروري على أي شخص متابعة نفسه بوضوح وإذا كان يعاني من أفكار ووساوس كثيرة يصعب السيطرة عليها عليه أن يتوجه إلى طبيب نفسي للحصول على التشخيص المناسب واستدراك الأعراض قبل أن تتفاقم ويصعب علاجها فيما بعد وقد تؤثر على حياته العملية والاجتماعية.

اقرأ أيضًا: وسواس اجترار الافكار القهري: دليل شامل للعلاج

أفضل طرق علاج الوسواس القهري نهائيا

لا توجد طريقة محددة هي الأفضل في علاج مرض الوسواس القهري، حيث تعتمد طريقة العلاج المناسبة على حالة المريض، شدة الأعراض وتطور المرض، ولكن الدمج بين العلاج النفسي والعلاج بالأدوية يعطي أفضل نتيجة مثبتة حتى الآن وبالفعل يجيب عن سؤال هل مرض الوسواس القهري يشفى؟، وتشمل طرق العلاج ما يلي:

العلاج النفسي للوسواس القهري

هناك العديد من التقنيات التي يستخدمها المعالج النفسي في علاج مريض الوسواس القهري، ولكن الطريقة الأفضل في العلاج والتي أثبتت فعالية في علاج جميع الحالات من الأطفال والبالغين هي العلاج المعرفي السلوكي الذي يساعد في تغيير سلوكيات المريض وطريقة تفكيره.

علاج الوسواس القهري بالأدوية

هناك العديد من الأدوية النفسية تساعد في السيطرة على أعراض الوسواس القهري، ويبدأ الطبيب غالبًا باستخدام مضادات الاكتئاب حيث أن مريض الوسواس القهري لديه معدل منخفض من السيروتونين في الدماغ، ومضادات الاكتئاب تساعد في زيادة معدل هذا الهرمون، ولكن يتم أخذها بعد وصف من الطبيب و بجرعات محددة بناء على تشخيص كل حالة.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الأدوية قد تسبب بعض المضاعفات أو تتفاعل مع بعض الأطعمة أو الأدوية والمكملات الغذائية وخاصة أدوية القلب والاوعية الدموية لذلك يجب عليك أن تخبر الطبيب إذا كنت تتناول أي أدوية لتعرف هل مرض الوسواس القهري يشفى منه أم لا.

اقرأ أيضًا: وسواس الامراض الخطيرة: الأعراض والعلاج

طرق علاج اخرى للوسواس القهري

هناك بعض الحالات لا تجدي معهم الطرق السابقة أي جدوى، لذلك يتم اللجوء إلى طرق العلاج التالية:

  1. المصحة النفسية.
  2. العلاج بالصدمات الكهربائية.
  3. التحفيز المغناطيسي.
  4. تحفيز الدماغ.

نصائح للوقاية من الوسواس القهري

هذه بعض النصائح التي تقلل من فرص الإصابة باضطراب الوسواس القهري حتى لا تسأل عن هل مرض الوسواس القهري يشفى منه أم لا، فالوقاية خير من العلاج:

  1. عليك أن تتوقع دائمًا ما لا يمكن توقعه حتى لا تتفاجئ.
  2. عدم لوم النفس وتأنيبها بشكل مستمر على أي خطأ أو تقصير.
  3. لا تحاول أن تشغل نفسك بالتفكير في أشياء من الصعب أن تحدث.
  4. تجنب العزلة وحاول أن تشغل وقتك بأي عمل مفيد أو الاشتراك في الأنشطة الاجتماعية المختلفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

إضافة إلى المجموعات

لا يوجد مجموعات

ستجد هنا جميع المجموعات التي قمت بإنشائها من قبل.