فوبيا الحيوانات

ما هي فوبيا العناكب Arachnophobia وأعراضها وأسبابها وعلاجها؟

فوبيا العناكب أو رهاب العناكب Arachnophobia نقدم لكم كافة معلوماتها عبر موقع ويكي فوبيا، حيث أن العنكبوت هو أحد الحشرات التي لا تسبب إيذاء على الإطلاق ولكن يوجد بعض الأشخاص من يخافون من هذا المخلوق إلى حد الفوبيا أو الرهاب المرضي بالشكل الذي قد يتطلب اللجوء للعلاج النفسي والطبي في الحالات المزمنة والتي ربما تعاني من فوبيا الحشرات بوجه عام أيضًا وهي أحد أنواع الفوبيا المعروفة.

فوبيا عناكب أو رهاب العناكب

فوبيا عناكب أو فوبيا الحشرات هي رهبة غير منطقية عند رؤية العناكب أو حتى تخيل شكلها، وقد يصل الأمر لإصابة الشخص بنوبة من البكاء أو الفزع الشديد عن مواجهة العناكب عن قرب وهو ما ينبه إلى وجود خوف غير منطقي من العناكب وهي الفوبيا.

وبالفعل يوجد العديد من الأشخاص المصابون بهذا النوع من الفوبيا حتى أنه يقع في المرتبة الثالثة بين أنواع الرهاب في العالم، ويصاب به النساء بشكل أكبر من الرجال، وللمساعدة على إيجاد العلاج الملائم يجب التعرف على أسباب وأعراض هذه الرهبة الشديدة من العناكب.

فوبيا العناكب
فوبيا العناكب

أسباب فوبيا العناكب

تؤثر بعض العوامل دون الأخرى على ارتفاع معدلات الإصابة بفوبيا العناكب لدى المريض، ولعل من أهم أسباب فوبيا الحشرات وفوبيا العناكب في نفس الوقت العوامل التالية:

  • العامل الوراثي: وهو الذي يساهم في تطور فوبيا العناكب لدى بعض الأشخاص نتيجة للأفكار المتوارثة من الآباء أو الأجداد، والاعتقاد السائد بأن العنكبوت من المخلوقات الضارة.
  • العامل البيئي: وهو اعتقاد السائد في بعض المناطق بأن العنكبوت من المخلوقات التي تشوه المنظر العام للمكان أو المنطقة المتواجد بها الشخص، وبالتالي يخافون من مجرد تخيل فكرة تواجده في المحيط من حولهم.
  • التعرض لخبرة قاسية: ومن ذلك التعرض للدغة من العنكبوت أو التواجد في مكان مظلم تُحيط به شبكة من العنكبوت، وبالتالي يتعرض الشخص لاسترجاع هذه الذكرى المؤلمة مما يجعله يعاني من فوبيا عناكب.

أعراض رهاب العناكب

تتعدد علامات رهاب العناكب وكذلك أعراض الخوف من العناكب لدى الشخص المصاب بهذا النوع من الرهاب المرضي، وتتمثل أعراض رهاب العناكب فيما يلي:

  • الخوف والقلق الزائد بالشكل الذي لا يقبل التفسير مما يؤثر على الحالة الفكرية للشخص، وعدم تمكنه من التفكير بشكل صحيح في حالة رؤيته للعناكب.
  • الابتعاد عن أماكن تواجد العناكب أو البحث في المكان للتأكد من عدم وجود العنكبوت قبل البقاء في المكان، أو مغادرته على الفور في حالة اكتشاف العكس.
  • عدم الذهاب للأماكن المظلمة والمغلقة كالكهوف والمناطق القديمة لاعتقاد المريض بالفوبيا بأن العناكب متواجدة هناك بدون شك.
  • الابتعاد عن الأنشطة والرحلات التي تتطلب الاستكشاف كالتخييم في المناطق النائية والغابات حتى لا يتعرض لرؤية العنكبوت.
  • الإصابة ببعض الأعراض الجسمانية ومنها الإصابة بالدوار أو الدوخة.
  • التعرض للإغماء في الحالات الشديدة.
  • الإصابة بالعرق الشديد.
  • التعرض لألم وتقلصات بالبطن.
  • التعرض للقيء.
  • السرعة في نبضات القلب.

طرق علاج فوبيا العناكب والحشرات

تعتمد الطرق العلاجية الممكنة للتخلص من مرض فوبيا العناكب على مجموعة من الخطوات يمكن اتباع أحدها أو يمكن اتباع بعض منها في آن واحد وتكمن طرق علاج رهاب العناكب في التالي:

  • العلاج بالمواجهة أو التعرض: ولهذا العلاج دور كبير في الحد من أعراض الخوف المرضي عبر تقليل مستويات الرهبة من العناكب عبر استخدام تقنية التأمل والاسترخاء والقدرة على مواجهة النفس وتحدي الأفكار المغلوطة لديها، وقد يتم اللجوء أيضاً لمناقشة الشخص حول دوافع مرضه ومحاولة السيطرة على علامات الفزع لديه.
  • العلاج المعرفي: ويتعمد الطبيب في هذا العلاج على التخلص من المسبب الرئيسي لفوبيا العناكب مما يحد من مشاعر الخوف عند المريض، والتغيير من الأفكار الخاطئة وإبدالها بأفكار أكثر إيجابية وأكثر واقعية.
  • العقاقير الطبية: وفي هذا الإجراء العلاجي يستخدم الطبيب عدد من الأدوية المضادة للاكتئاب والقلق الزائد للحد من أعراض المرض خاصة في الحالات الشديدة، وأيضاً في حالة عدم جدوى الطرق السابقة، ومن أهم هذه الأدوية حاصرات بيتا والعقاقير المضادة للاكتئاب.

فوبيا العناكب أو Arachnophobia وما هي طرق علاج رهاب العناكب والحشرات بعد أن تعرفنا عليه نود أن نؤكد على ضرورة زيارة المختصين من أجل العلاج النهائي وكذلك التغلب على الخوف من العناكب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

إضافة إلى المجموعات

لا يوجد مجموعات

ستجد هنا جميع المجموعات التي قمت بإنشائها من قبل.