فوبيا الحيوانات

فوبيا الكلاب والقطط: ما هي الأسباب والأعراض وطرق التخلص منها

فوبيا الكلاب والقطط من أشهر أنواع الفوبيا، فبالرغم من تصنيف الكلاب والقطط على أنهما من الحيوانات الأليفة، ولكننا نجد الكثير من الأشخاص بيننا يعانون من الخوف المرضي منهم أو الفوبيا، وهو خوف زائد عن مجرد الخوف العادي الذي يساورنا جميعاً حول الحيوانات خوفاً من التعرض إلى العض أو الخدش منها فما هي وسائل التخلص من فوبيا الكلاب والقطط وكذلك كيفية علاج فوبيا الكلاب نهائيًا؟ نتعرّف على كل هذه المعلومات من خلال موقع ويكي فوبيا .

فوبيا الكلاب والقطط

فوبيا الكلاب والقطط كلاهما يشتركان في الأعراض وفي كيفية العلاج وربما في الأسباب والسبل المستخدمة في التشخيص أيضاً، وقد يوجد بينهما بعض الاختلافات فمن لديه فوبيا من الكلاب ليس بالضرورة أن يكون لديه فوبيا من القطط والعكس صحيح، وقد يجتمع كلا النوعين في نفس الشخص، وللتعرف على المزيد من المعلومات حول كلا النوعين دعنا نُلقي نظرة على السطور التالية.

فوبيا الكلاب والقطط
فوبيا الكلاب والقطط

ما هي فوبيا الكلاب ؟

يسأل الكثير ما هي فوبيا الكلاب والقطط وأعراضها؟ ففوبيا الكلاب والمعروفة علمياً باسم سينوفوبيا من أنواع الفوبيا المنتشرة حول العالم، وهي رهاب زائد وغير مبرر من الكلاب، ويتعدى مجرد الشعور بعدم الارتياح لتواجدهم أو الاستماع لأصواتهم، حتى أن هذا الاضطراب قد يؤثر على الحياة الطبيعية للمصاب ويجعله يعاني من بعض الأعراض التي سنتعرف عليها لاحقا تاليا.

أعراض وعلامات فوبيا الكلاب

هي أعراض عامة ولكنها بالطبع قد تختلف بحسب طبيعة كل شخص، ويمكن أن تشمل بعض الأعراض النفسية أو الجسمانية، ولكنها تساعد عند معرفتها في تشخيص الحالة بمنتهى الدقة وبالتالي المساعدة على التخلص من فوبيا الكلاب والقطط أو الحد منها، ومنها ما يلي:

  • اضطراب ومشاكل بالتنفس.
  • تسارع للضربات القلبية عند الاستماع لأصوات الكلاب أو لمجرد رؤيتهم.
  • شعور بالضيق في الصدر.
  • ارتعاش بالجسم بشكل لا يستطيع المريض السيطرة عليه.
  • التعرض للدوار أو الإغماء في الحالات المتطورة من المرض.
  • مشاكل بالمعدة.
  • تعرق زائد.
  • التعرض لهبات باردة أو ساخنة بالجسم.
  • الإحساس بالضيق والتوتر الشديد.
  • الهروب من المكان على الفور.
  • عدم القدرة على ضبط توازن الجسم.
  • الشعور بالعجز التام وفقدان السيطرة على الأمور.
  • نوبات من الغضب أو البكاء الشديد عند الأطفال.

أسباب فوبيا الكلاب

قد يكون من الصعب الجزم بالعوامل المسببة لفوبيا الكلاب والقطط ولكنها تتمحور حول الأسباب أسباب مُعينة قد تم ذكرها من خلال مجموعة من الأبحاث التي تناولت على وجه التحديد طريقة التخلص من فوبيا الكلاب وكذلك ما هو فوبيا الكلاب والقطط أيضًا ومنها:

  • الاستعداد الجيني لدى الشخص بسبب توارث جينات الخوف الزائد من الأقارب.
  • التعرض لتجربة سلبية مع الحيوانات أو الكلاب نجم عنها التعرض للعض مما تسبب في الخوف منهم مع مرور الوقت.
  • التاريخ الوراثي لأحد أفراد العائلة وإصابتهم برهاب الكلاب والقطط مما يجعل الطفل ينمو بمخاوف لا منطقية من الكلاب.
  • أيضاً بسبب السلوكيات الموروثة والتي يتم اكتسابها مع الوقت وفي المراحل المختلفة من النمو وحتى البلوغ.
  • يُعتبر الأشخاص الأكثر عرضة للاكتئاب والتغيرات المزاجية هم الأكثر عرضة أيضا للإصابة برهاب الكلاب والقطط.

كيفية علاج فوبيا الكلاب

تؤتي الأساليب العلاجية ثمارها في العديد من أنواع الفوبيا ومنها فوبيا الكلاب والقطط أيضًا وقد أثبتت طرق العلاج فعالية كبيرة عندما قام بتجربتها الكثير من الأشخاص حول العالم، وهذا مُدرج في أبحاث طبية كثيرة وتشمل هذه الأساليب ما يلي:

  • العلاج السلوكي: وغالباً ما يساعد هذا العلاج على التخلص من أعراض فوبيا الكلاب عند المريض بشكل فعال، وذلك بعد خضوع المريض لما بين 1-4 من جلسات العلاج كحد أدنى، ثم تبدأ بوادر التحسن في الظهور على المريض.
  • العلاج عبر التعرض: ويعتمد على المواجهة المباشرة مع المريض حول مخاوفه من الكلاب، أو استخدام ما يُعرف بالتعرض النشط التخيلي وفيه يتخيل المريض أدائه لبعض المهام مع الكلاب أو الاستماع لأصواتهم ومحاكاتهم بشكل تخيلي من خلال وسائل العرض المختلفة.
  • العلاج بالعقاقير الطبية: وهو الخيار الأخير الذي يستخدمه الاخصائي المعالج في حالة عدم جدوى الوسائل السابقة وفي الحالات الخطيرة من المرض، ويتم وصف بعض الأدوية ومنها حاصرات بيتا التي تتحكم في مستوى الأدرينالين في الدم للسيطرة على النبضات القلبية المتسارعة عند المريض، أو ضغطه المرتفع أو شعوره بالرجفة والارتعاش.
  • وقد يصف أيضاً الأدوية المهدئة للحد من نوبات التوتر ومساعدة الجسم على الاسترخاء عند التعرض للمواجهة مع الكلاب، وقد يساعد المريض ممارسة تمارين اليوجا أو التأمل والتنفس مع الأدوية لمنحه الاسترخاء والهدوء اللازم للجسم.
  • يمكن الحد من تفاقم الحالة إذا ما تم اللجوء للعلاج المعرفي في المراحل الأولى لمرض الفوبيا للحد من الإصابة ببعض الأعراض الخطيرة الأخرى التي قد تدفع الشخص المريض للمخاطرة بحياته.

ما هي فوبيا القطط ؟

هي أيضاً من أنواع الاضطرابات النفسي المرتبطة بالخوف من الحيوانات، والاسم العلمي له هو ايلوروفوبيا، وهو من أنواع الفوبيا التي يمكن السيطرة عليها بالعلاج النفسي في الحالات البسيطة والمتوسطة من المرض، وبالأدوية الطبية في الحالات المتقدمة، وسوف نتناول العديد من الجوانب المتعلقة بفوبيا القطط.

أعراض وعلامات فوبيا القطط

بعد ذكر كيفية علاج فوبيا الكلاب نؤكد أن هناك الكثير من الأعراض المشتركة بين فوبيا الكلاب والقطط كما ذكرنا ولكن قد يكون هناك بعض الأشياء التي تميز فوبيا القطط عن فوبيا الكلاب فقد يكون هناك أشخاص لا يخشون الكلاب بل ويقومون بتربيتها، بينما هو لا يرحبون بالتعامل مع القطط، فمن الأعراض التي تظهر عليهم عند رؤية القطط:

  • الشعور بالتوتر الشديد عند الاستماع لصوت القطط أو مشاهدتها في الطريق أو حتى في التلفاز.
  • الإحساس بضيق شديد بالنفس والصدر.
  • شدة تعرق الجسم.
  • ارتفاع معدل النبضات القلبية.
  • الإصابة بالدوار الشديد.
  • التعرض للغثيان أو القيء.
  • مشاكل بالتنفس وارتعاش بالجسم.
  • الشعور بالخوف غير المفسر في حالة التفكير بالقطط.
  • عدم الرغبة في القاء نظرة على مناظر القمامة لعلم الشخص بأن القطط تعيش بها.
  • التوقف عن التردد على بيوت الأقارب أو الأصدقاء لمعرفة الشخص بوجود قطط لديهم.
  • محاولة الهروب من المكان عند رؤية القطة بالشارع.

أسباب رهاب أو فوبيا القطط

يمكن حصر أسباب الإصابة بفوبيا القطط في التجربة السابقة مع القطط مثل التعرض لحادث معهم للشخص نفسه أو لشخص من عائلته ونتج عن هذا الحادث خدش أو عض من القطط، فإن عقل المريض يصور له أنه في كل مرة يرى القطط يمكن أن يتعرض لهذه الحادثة مرة أخرى لتأُثيرها الشديد على حالته النفسية.

ولا بد أن نذكر أن للعامل الوراثي دور هام في التعرض لفوبيا القطط، وعادة ما يتنامى هذا الشعور في المراحل العمرية المختلفة منذ الصغر، حتى بدون تجارب مباشرة مع القطط ولمجرد رؤية أحد الأقارب لديه هذا النوع من الفوبيا.

علاج رهاب القطط أو الفوبيا

يتم اللجوء للطرق العلاجية المستخدمة في علاج فوبيا الكلاب للتخلص من الرهاب المرضي من القطط، ويتم ذلك بشكل تدريجي من خلال الخضوع لعدد من الجلسات العلاجية، وهي كالتالي:

  • العلاج بالتعرض: وهو طريقة علاجية تستخدم طريقة التفاعل مع العوامل المسببة للفوبيا من الأساس للسيطرة على المرض، وذلك عبر عرض بعض مقاطع الفيديو عن القطط على المريض، أو جعله يستمع لصوتها في جميع الجلسات للحد من مخاوفه تجاهها وقد يصل في النهاية لحملها وقضاء وقت ممتع معها، وتجاه نظرته تجاهها بشكل كلي.
  • العلاج بالأدوية: وهي عقاقير مصنعة خصيصاً لعلاج حالات الفوبيا المختلفة، والطبيب هو من يقرر نوع الدواء المناسب لكل حالة للحد من الاضطرابات المصاحبة لكلاً منها.

كيفية تشخيص فوبيا الكلاب والقطط

أول شيء يدعو الطبيب لتشخيص إصابة المريض بفوبيا الكلاب والقطط هو وجود الأعراض السابقة والمعاناة منها لما يزيد عن 6 من الأشهر، ومدى أثر هذه الفوبيا على الحياة الاعتيادية للفرد.

بجانب تعرضه لنوبات من الفزع الشديد والتصرف بشكل غير منطقي عند رؤية الكلاب أو القطط، وعادة ما تساعد الأسئلة التي يُلقيها الطبيب على المريض على التوصل لتشخيص مناسب للحالة وتحديد العلاج المناسب أيضا.

فوبيا الكلاب والقطط وما هي طرق التخلص من فوبيا الكلاب أيضًا وكذلك ما هو فوبيا الكلاب تعرضنا له بالتفصيل، وننصحكم بضرورة التعرف على المزيد والمبادرة في علاج تلك المشكلة من خلال مساعدة الطبيب المختص.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

إضافة إلى المجموعات

لا يوجد مجموعات

ستجد هنا جميع المجموعات التي قمت بإنشائها من قبل.